website statistics صناعة الجوع: خرافة الندرة - PDF Books Online
Hot Best Seller

صناعة الجوع: خرافة الندرة

Availability: Ready to download

إن الكتاب يتعلق بأكثر الموضوعات مساسا بحياة الإنسان : موضوع الغذاء و الحصول علي الخبز و بقدر ما يؤمن القارئ الواعي بأنه ( ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان) فإنه يؤمن أيضا بأنه ( بغير الخبز لا يحيا الإنسان) و بأن من يتحكم في خبزه قادر علي التحكم في فكره و تعطيل عقله و إلغاء قدرته علي ممارسة كل ما هو رفيع قدراته . وفي عالمنا هذا أصبحت أقوي مظاهر الاستقطاب بين من يملكون و من لا ي إن الكتاب يتعلق بأكثر الموضوعات مساسا بحياة الإنسان : موضوع الغذاء و الحصول علي الخبز و بقدر ما يؤمن القارئ الواعي بأنه ( ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان) فإنه يؤمن أيضا بأنه ( بغير الخبز لا يحيا الإنسان) و بأن من يتحكم في خبزه قادر علي التحكم في فكره و تعطيل عقله و إلغاء قدرته علي ممارسة كل ما هو رفيع قدراته . وفي عالمنا هذا أصبحت أقوي مظاهر الاستقطاب بين من يملكون و من لا يملكون , بين الشعوب التي عاشت علي الإفراط و الشعوب التي يتعرض أطفالها للمجاعة .


Compare

إن الكتاب يتعلق بأكثر الموضوعات مساسا بحياة الإنسان : موضوع الغذاء و الحصول علي الخبز و بقدر ما يؤمن القارئ الواعي بأنه ( ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان) فإنه يؤمن أيضا بأنه ( بغير الخبز لا يحيا الإنسان) و بأن من يتحكم في خبزه قادر علي التحكم في فكره و تعطيل عقله و إلغاء قدرته علي ممارسة كل ما هو رفيع قدراته . وفي عالمنا هذا أصبحت أقوي مظاهر الاستقطاب بين من يملكون و من لا ي إن الكتاب يتعلق بأكثر الموضوعات مساسا بحياة الإنسان : موضوع الغذاء و الحصول علي الخبز و بقدر ما يؤمن القارئ الواعي بأنه ( ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان) فإنه يؤمن أيضا بأنه ( بغير الخبز لا يحيا الإنسان) و بأن من يتحكم في خبزه قادر علي التحكم في فكره و تعطيل عقله و إلغاء قدرته علي ممارسة كل ما هو رفيع قدراته . وفي عالمنا هذا أصبحت أقوي مظاهر الاستقطاب بين من يملكون و من لا يملكون , بين الشعوب التي عاشت علي الإفراط و الشعوب التي يتعرض أطفالها للمجاعة .

30 review for صناعة الجوع: خرافة الندرة

  1. 5 out of 5

    هدير

    طويييل و طوييل جدا و أنهيت منه في أكثر من ثلاثة شهور لكنه بالضبط أزال الغشاء عن عيني .. إنه متخم بالأرقام والإحصاتيات لكنه يقول الحقيقة و أراني أشياء كنت جاهلة و عمياء عنها تماما .. أتمنى أن تقرأوه .. صحيح أنه غير ممتع لكنه مفييد و يساعدك في تكوين صورة واضحة عن العالم و هذا ما نريده أساسا من القراءة :) عن ماذا يتحدث الكتاب ؟ إنه يقول لك : أن الجوع يصصصصنع ، بقصد لصالح الشركات العملاقة .. و كيف يصبح العمال في بلدان العالم الثالث لصالح تلك الشركات _ يصبحوا أشباه عبيد لقاء المليارات التي تكسبها تل طويييل و طوييل جدا و أنهيت منه في أكثر من ثلاثة شهور لكنه بالضبط أزال الغشاء عن عيني .. إنه متخم بالأرقام والإحصاتيات لكنه يقول الحقيقة و أراني أشياء كنت جاهلة و عمياء عنها تماما .. أتمنى أن تقرأوه .. صحيح أنه غير ممتع لكنه مفييد و يساعدك في تكوين صورة واضحة عن العالم و هذا ما نريده أساسا من القراءة :) عن ماذا يتحدث الكتاب ؟ إنه يقول لك : أن الجوع يصصصصنع ، بقصد لصالح الشركات العملاقة .. و كيف يصبح العمال في بلدان العالم الثالث لصالح تلك الشركات _ يصبحوا أشباه عبيد لقاء المليارات التي تكسبها تلك الشركات يحدثك عن أكاذيب التنمية و ذلك الزعيق الذي مللنا منه .. إنه لا يزيدنا إلا جوعا وفقرا .. يحدثك عن كيف تستثمر أكثر مناطق البلدان النامية خصوبة _ و التني شعوبها أحق بها لتدرأ عن نفسها الجوع على الأقل _ تستخدم ذات الأراضي لإنتاج محاصيل التصدير التي يستفيد منها نخبة البلاد المترفين أصلا و الشركات الأجنبية .. - يحدثك بعمق عن تلك الكذبة (أن الجوع سبب البشر الذين هم أكثر مما ينبغي ) _ يحدثك عن حمق إدخال الآلة التي هي صنعت للبلدان قليلة عدد السكان لتساعد _ ذات الألة يؤتى بها و تدخل في بلد نامي مكتظ بالعمّالة و العمال .. فقط لصالح الشركة المستوردة للألة .. _ الآلة في بلد مكتظ بالعمالة يتعني حفيا تشريد الألف من وظائفهم ! _ الصندوق الدولي و ما أدراك ما الصندوق الدولي .. _ يحدثك الكتاب أيضا عن اهدار التربة و انهاكها بالمحاصيل التصديرية طوال العام _ يشعرك بالمرارة حين يقول لك كيف من الممكن أن تنتج أرطال من المحاصيل في بلد نامي و تصدر كلها و ذات البلد يئن من الجوع و تلك المحاصيل قد تنتهي بالحرق أو اطعامها للماشية !! آآآآآآآخ بس

  2. 4 out of 5

    إيمان عبد المنعم

    هذا العالم بائس لدرجة تصبح عندها كل محاولة لإصلاحه مغامرة مجنونة :-) ...لا يقول الكتاب هذا نصا لكنه يشير إلى ذلك وكل لبيب بالإشارة يفهم ..الكتاب غير ممتع وباعث على الكآبة لكنه من أهم الكتب التي يمكن أن توضح لك كيف يسرقون قوتك ثم يمنون عليك ...كيف يستغلون الفقراء في العالم الثالث لتحقيق رفاهيتهم في الدول المتقدمة ...كيف يتاجرون بآلام البسطاء ومآسيهم من أجل هيمنتهم وسلطتهم ...كيف تشارك الحكومات المحلية الجاهلة والخائنة في إفقار شعوبها ...المنظومة التي تتحكم في هذا العالم لا تقبل بأي إصلاح ولا ينفع هذا العالم بائس لدرجة تصبح عندها كل محاولة لإصلاحه مغامرة مجنونة :-) ...لا يقول الكتاب هذا نصا لكنه يشير إلى ذلك وكل لبيب بالإشارة يفهم ..الكتاب غير ممتع وباعث على الكآبة لكنه من أهم الكتب التي يمكن أن توضح لك كيف يسرقون قوتك ثم يمنون عليك ...كيف يستغلون الفقراء في العالم الثالث لتحقيق رفاهيتهم في الدول المتقدمة ...كيف يتاجرون بآلام البسطاء ومآسيهم من أجل هيمنتهم وسلطتهم ...كيف تشارك الحكومات المحلية الجاهلة والخائنة في إفقار شعوبها ...المنظومة التي تتحكم في هذا العالم لا تقبل بأي إصلاح ولا ينفع معها سوى الهدم ..الهدم ولو على المستوى الوطني :-) ...لكي نتقدم لا يجب أن نقلد أحدا علينا فقط أن نعلم ما يمكننا فعله لأنفسنا ...أعتقد أنه يمكنني وضع هذا الكتاب على رف واحد مع الاغتيال الاقتصادي للأمم لجون بيركنز والربح فوق الشعب لنعوم تشومسكي

  3. 5 out of 5

    Ahmad Hamdy

    يقول المؤلفان: «إن من أكثر الخرافات الغذائية ظلماً، تلك التي تقول إن البلدان المتخلفة لا يمكنها أن تزرع سوى «محاصيل مدارية» وفي الحقيقة بإمكان هذه البلدان أن تزرع مجموعة كثيرة التنوع من المحاصيل، لأن التركيز على عدد محدود من المحاصيل يخلق حالة من ضعف البنية الاقتصادية التي تتميز بها البلدان المتخلفة، وضعف البنية هذا يعني عدم القدرة على السيطرة على مصيرها، والحقيقة ايضاً هي أن المزارعين يكدحون في الزراعة، ولكن هذه الحقيقة لا تعني أنهم هم الذين يأكلون ما زرعوا، فإنتاجهم يذهب بالأحرى إلى «سوبر مارك يقول المؤلفان: «إن من أكثر الخرافات الغذائية ظلماً، تلك التي تقول إن البلدان المتخلفة لا يمكنها أن تزرع سوى «محاصيل مدارية» وفي الحقيقة بإمكان هذه البلدان أن تزرع مجموعة كثيرة التنوع من المحاصيل، لأن التركيز على عدد محدود من المحاصيل يخلق حالة من ضعف البنية الاقتصادية التي تتميز بها البلدان المتخلفة، وضعف البنية هذا يعني عدم القدرة على السيطرة على مصيرها، والحقيقة ايضاً هي أن المزارعين يكدحون في الزراعة، ولكن هذه الحقيقة لا تعني أنهم هم الذين يأكلون ما زرعوا، فإنتاجهم يذهب بالأحرى إلى «سوبر ماركت عالمي لا يستطيع أي شخص بلا نقود أن يقف في طابور الدفع فيه»، وأن الشركات الزراعية تتحدث عن إنتاج الغذاء في البلدان المتخلفة، ولكنها لا تتحدث عن الأغذية الأساسية التي يحتاجها الجياع، مثل الفول والذرة والأرز، وإنما تشير إلى محاصيل الترفيه، مثل المانجو والأناناس، وحتى الزهور. وعن ظلم وجشع تلك الشركات تطرق المؤلفان إلى الفضائح المتصلة ب «لبن الأطفال» وكيف أن تلك الشركات الزراعية تسهم في سوء التغذية لدى الأطفال يشير إلى إحدى الإحصائيات أن في عام 73 قامت 36 دولة من بين أفقر 40 دولة متضررة من تضخم أسعار الغذاء بتوريد سلع غذائية للولايات المتحدة، أي أن تعظيم الربح مقدم على تحقيق اكتفاء للمجتمع من الطعام أو تقليل حدة التضخم في أسعار الغذاء على الأقل. ويشير إلى نموذج آخر في بنجلاديش حيث ينهار سعر الأرز في وقت الحصاد بفعل "كبار رجال السوق" وهو المحصول الرئيسي هناك فيضطر الفلاحون لبيع كميات كبيرة ليسددوا ديونهم الربوية ولا يبقي لهم الكثير ليأكلونه، واستغلال الأراضي لزراعات التصدير ظاهرة منتشرة في كل البلدان الفقيرة غذائيا والفاسدة بالتوأمة

  4. 5 out of 5

    Ahmad Abbadi

    صناعة الجوع - خرافة الندرة - فرانسيس مورالييه للتحميل من هذا الرابط: http://ow.ly/dambq كتاب مترجم قيم وشيق جداً عبارة عن دراسة عن أسباب نقص الغذاء في العالم ويثبت بالورقة والقلم أنها أسباب سياسية فقط وليست اقتصادية صناعة الجوع - خرافة الندرة - فرانسيس مورالييه للتحميل من هذا الرابط: http://ow.ly/dambq كتاب مترجم قيم وشيق جداً عبارة عن دراسة عن أسباب نقص الغذاء في العالم ويثبت بالورقة والقلم أنها أسباب سياسية فقط وليست اقتصادية

  5. 5 out of 5

    عائشة العبدالله

    كتاب مهم أنصح الجميع بقراءته، مليء بالتفاصيل والاحصائيات والأدلة لكنه يشرح فكرة الجوع بصفته صناعة، يبدد خرافات الندرة وعدد السكان ولوم الطبيعة مقابل الأسباب الحقيقية للمجاعات.

  6. 5 out of 5

    Lubna Ah

    صناعة الجوع ( خرافة الندرة ) - فرانسيس مورلاييه & جوزيف كولينز - ترجمة : أحمد إحسان " ما من بلد في العالم يعد سلة غذاء ميئوس منها " . وضح الكتاب الحقيقة الفعلية المطلقة بأنه لا توجد منطقة في العالم ميئوس منها ، أو أنها غير قادرة على إطعام نفسها ، لكن هناك بلدان كما وصفها الكتاب ، كالبلدان " المتخلفة " ، " دول العالم الثالث " تعاني من سوء الاستخدام ، مما يخلق الجوع للكثيرين و التخمة للقلة . أظهر الكتاب حقيقة بأن دول إفريقيا - كمثال - قادرة على إطعام نفسها بنفسها و لكن الاستعمار الخفي قادر على نزع صناعة الجوع ( خرافة الندرة ) - فرانسيس مورلاييه & جوزيف كولينز - ترجمة : أحمد إحسان " ما من بلد في العالم يعد سلة غذاء ميئوس منها " . وضح الكتاب الحقيقة الفعلية المطلقة بأنه لا توجد منطقة في العالم ميئوس منها ، أو أنها غير قادرة على إطعام نفسها ، لكن هناك بلدان كما وصفها الكتاب ، كالبلدان " المتخلفة " ، " دول العالم الثالث " تعاني من سوء الاستخدام ، مما يخلق الجوع للكثيرين و التخمة للقلة . أظهر الكتاب حقيقة بأن دول إفريقيا - كمثال - قادرة على إطعام نفسها بنفسها و لكن الاستعمار الخفي قادر على نزع هذه الحقيقة ، حيث أن العديد من الأراضي الزراعية تستبدل لزراعة المحاصيل النقدية أي المحاصيل التصديرية كالفراولة و الخيار و القهوة ، المحاصيل الترفيهية ، التي لا تستطيع دول أوروبا توفيرها بأراضيها ، و هذا كله على حساب زراعة المواد الغذائية الأساسية كالقمح و الشعير . و قد وصل الأمر إلى سحب الأراضي من الفلاحيين و بقوة السلاح ، لذلك سنجد أن تهميش الناس و استبعادهم من عملية الإنتاج للمحاصيل الزراعية الأساسية تم خلقها بأيدي البشر المستعمرين . و هنا تبقى حقيقة أن السيطرة الزراعية يتبعها سيطرة اجتماعية و اقتصادية و سياسية من الدرجة الأولى من قبل دول أخرى ، فالحكم الذاتي و الاعتماد على النفس مستحيل بوجود هذا المبدأ . و حقيقة " ثالوث المعونة " أزال الغشاء عن العديد من الأمور و الحقائق . نشأ هذا المصطلح " ثالوث المعونة " خلال الحرب العالمية الأولى ، و كان يستخدم لوصف نظام تقديم المساعدة الطبية في المستشفيات الميدانية خلال الغارات و الهجمات حربية ، حيث يتم تصنيف الجرحى إلى : من سيعيشون ليحاربوا مرة أخرى دون مساعدة طبية ، و من لم يشفوا حتى بالمساعدة الطبية ، و من ستكون المساعدة الطبية حاسمة لهم . و التشابه هو واضح مع نمط توزيع المعونة للدول التي بحاجة للمساعدة . الكتاب هو رد على هذه النظرية الفظة ، اللإنسانية . حيث أن سياسات المعونة ليست عن طيبة قلب ! فالمعونة تذهب لخدمة المصالح السياسية و الاقتصادية الضيقة لمجموعات معينة في الغرب ، فيبقى توزيع المعونة لأسباب واضحة و منها أيضا التخلص من الفائض و ليس لمصلحة الجياع في العالم ! و فكرة أخرى و أخيرة و هي فخ الديون ، فحين تنشر البلدان الغربية التي تمنح المعونة أرقام التزامها بمساعدة العالم الفقير ، فإنها تميل إلى المبالغة في كرمها . لكن الحقيقة هي أن نصف المعونة لا تمنح ، بل تقرض بفائدة . فإذا منظمات " الأنروا " و شعار " من الشعب الأمريكي " التي آراها حيثما ذهبت ، هي ليست هدية تنم عن طيبة القلب ، بل هي صكوك دين للدول الفقيرة . فالمعونة سلاح سياسي قوي ، فقد تقطع المعونة في أي لحظة عن أي دولة معدمة تخالف مصالحها السياسية ، و تبقى في دوامة الديون و المجاعات و الحروب الأهلية ، و كل هذا ملامس لأراض الواقع . رغم صدور الكتاب في القرن العشرين ، لكن مازال صالح الاستخدام و فهم الكثير ، و نستنج بأن البشر و الحقائق حولهم بأن هناك تضخم سكاني و انفجار سكاني ما هي إلا طريقة لنشر الخرافات حول ندرة الغذاء و قلته .

  7. 4 out of 5

    Dahab

    الملخص للحالة الراهنة هو اننا كشعوب متخلفة فنحن متخلفين بسبب اننا اصبحنا اعتماديين في كل شيئ على الغير حتى فى مأكلنا .كنت اتعجب فيما مضي لماذا نستورد القمح والخضروات والفاكهة بالرغم من كوننا بلد زراعى فالمقام الاول فنحن لا نعد بلد صناعى بأى حال ولماذا تحدث ازمات ببعض الاصناف هل ذلك بسبب اننا اكبر بلد عربي من حيث عدد السكان ولكن الان اجد الاجابة بسيطة الزراعة من اجل الاسواق الخارجية للخصول على العملات الصعبة التى نشتري بها الهواتف الذكية والاجهزة الكهربائية وكل شيئ اخر مترف .نزرع مأكولات شبه عضوي الملخص للحالة الراهنة هو اننا كشعوب متخلفة فنحن متخلفين بسبب اننا اصبحنا اعتماديين في كل شيئ على الغير حتى فى مأكلنا .كنت اتعجب فيما مضي لماذا نستورد القمح والخضروات والفاكهة بالرغم من كوننا بلد زراعى فالمقام الاول فنحن لا نعد بلد صناعى بأى حال ولماذا تحدث ازمات ببعض الاصناف هل ذلك بسبب اننا اكبر بلد عربي من حيث عدد السكان ولكن الان اجد الاجابة بسيطة الزراعة من اجل الاسواق الخارجية للخصول على العملات الصعبة التى نشتري بها الهواتف الذكية والاجهزة الكهربائية وكل شيئ اخر مترف .نزرع مأكولات شبه عضوية للغرب ونحن نأكل كيماويات في شكل خضر وفاكهة .المعونات الغذائية ماهى الا تصريف للفائض ومعونة عسكرية مقننة للحكومات الطاغية وطريقة بديلة لتدمير السوق المحلية عن طريق الاغراق لفتح وتمهيد الطريق امام الشركات متعددة الجنسية .لنا الله

  8. 4 out of 5

    مما قرأت

    في كتاب صناعة الجوع يفاجئنا المؤلفان جوزيف كولنز وفرانسيس مور بأن الجوع هو صناعة مثله مثل أي صناعة أخري يوجد من يستفاد منها ويكسب ربحه منها, فتصدير الجوع والحروب والأمراض إلى دولة بعينها والأغلب هي أن تكون من الدول النامية يفتح باب من أبواب الربح والتجارة في هذه البلد , وبناءاً عليه تقوم بعض الدول الكبرى وفي بعض الأحيان الأشخاص ذوي النفوذ بإختلاق هذه الأسباب لكي تزدهر تجارتهم وتتضاعف أرباحهم , وفي الكتاب أمثلة عملية وتاريخية على ذلك . حمل الكتاب من هنا http://mmaqara2t.com/%D8%B5%D9%86%D8%... في كتاب صناعة الجوع يفاجئنا المؤلفان جوزيف كولنز وفرانسيس مور بأن الجوع هو صناعة مثله مثل أي صناعة أخري يوجد من يستفاد منها ويكسب ربحه منها, فتصدير الجوع والحروب والأمراض إلى دولة بعينها والأغلب هي أن تكون من الدول النامية يفتح باب من أبواب الربح والتجارة في هذه البلد , وبناءاً عليه تقوم بعض الدول الكبرى وفي بعض الأحيان الأشخاص ذوي النفوذ بإختلاق هذه الأسباب لكي تزدهر تجارتهم وتتضاعف أرباحهم , وفي الكتاب أمثلة عملية وتاريخية على ذلك . حمل الكتاب من هنا http://mmaqara2t.com/%D8%B5%D9%86%D8%...

  9. 4 out of 5

    Ahmed Elsherbiny

    كتاب مهم، ويُنصح بقرايته لأي حد أيًا كانت توجهاته، خصوصًا انه يكاد يكون خالي تمامًا من كليشيهات اليسار. الكتاب بيقدم نماذج كتير جدًا للطرق اللي الرأسمالية طلعت بيها دين الكوكب وأهدرت الإنسان في سبيل "الأرباح" و"النمو" اللي محدش بيشوفهم فعلًا غير أقلية غير منتجة، في نفس الوقت اللي بيبين فيه عوار النظرية القائلة بإن دا راجع لندرة الموارد وبالتالي لابد منه، والنظرية اللي بتقول ان دا نظام إنتاج أكثر كفاءة في حين انه نظام مبذر بشكل مخيف ومن الوجهة الإنتاجية البحتة غير كفء إطلاقًا. وكل حججه بالأساس أر كتاب مهم، ويُنصح بقرايته لأي حد أيًا كانت توجهاته، خصوصًا انه يكاد يكون خالي تمامًا من كليشيهات اليسار. الكتاب بيقدم نماذج كتير جدًا للطرق اللي الرأسمالية طلعت بيها دين الكوكب وأهدرت الإنسان في سبيل "الأرباح" و"النمو" اللي محدش بيشوفهم فعلًا غير أقلية غير منتجة، في نفس الوقت اللي بيبين فيه عوار النظرية القائلة بإن دا راجع لندرة الموارد وبالتالي لابد منه، والنظرية اللي بتقول ان دا نظام إنتاج أكثر كفاءة في حين انه نظام مبذر بشكل مخيف ومن الوجهة الإنتاجية البحتة غير كفء إطلاقًا. وكل حججه بالأساس أرقام وتقارير معظمها لجهات حكومية ومنظمات دولية. الكتاب صادم أحيانًا ومزعج.

  10. 5 out of 5

    Mustafa Soliman

    الكناب يدور حول قضية الجوع وهل الغذاء كافى للجميع ام لا ويتعرض لسيطرة عدد قليل من الناس على مساحاتواسعة من الاراضى الزراعية او توجيه دول ادول اخرى تقع تحت سيطرتها سواء عن طريق الاستعمار او السيطرة الاقتصدية لزراعة انواع معينه من المحاصيل بغرض التصدير مما يقلل من انتاج انواع الحبوب المرتبطة بالغذاء

  11. 4 out of 5

    Mohammad Samy Tawfiq

    صناعة الجوع : خرافة الندرة أو "الجريمة الكاملة" كما يجب أن يكون العنوان في الحقيقة كتاب طويل جداً جداً "كهذه المراجعة" يكاد يصلك شعور بعدم نهايته, على الرغم من تنويه المترجم في المقدمة إلى حذف أربعة فصول تناقش اقتراحات كاتباه حول الحلول التي يقدماها لمواجهة كم الشرور التي يناقشها كتابهما.... و لكن إن لم يستحق هذا الموضوع و هذه الكارثة كل هذا الإسهاب و الإطناب و التكرار فما الذي يستحق!!!!؟ يوحي عنوان الكتاب بالإقدام على مناقشة محتدمة حول اقتصاديات الغذاء و سياساتها في القرية الصغيرة المسماة بالعالم صناعة الجوع : خرافة الندرة أو "الجريمة الكاملة" كما يجب أن يكون العنوان في الحقيقة كتاب طويل جداً جداً "كهذه المراجعة" يكاد يصلك شعور بعدم نهايته, على الرغم من تنويه المترجم في المقدمة إلى حذف أربعة فصول تناقش اقتراحات كاتباه حول الحلول التي يقدماها لمواجهة كم الشرور التي يناقشها كتابهما.... و لكن إن لم يستحق هذا الموضوع و هذه الكارثة كل هذا الإسهاب و الإطناب و التكرار فما الذي يستحق!!!!؟ يوحي عنوان الكتاب بالإقدام على مناقشة محتدمة حول اقتصاديات الغذاء و سياساتها في القرية الصغيرة المسماة بالعالم و لكن في الحقيقة ستجد نفسك أمام أكثر من ذلك بكثير... لا خبايا و أسرار صناعة و تجارة الغذاء على المستوى العالمي فقط.... بل ستجد نفسك أمام أفكار إدارة العالم من مناحي سياسية و حقائق حول كيفية التغلغل الفكري في المجتمعات و غزوها ثقافياً بل و تغير هذه الثقافة و كل ما تحتويه من عادات أجتماعية و تقاليد متوارثة و تدمير الشخصية التاريخية لها بكل ما تشمله من موروث فلكلوري حضاري..... و الغريب في الأمر انك ستجد هذا كله ليس قائم على دراسات جادة أو تحليلات مستوفاة من قبل علماء أو خبراء و أنه لا ينبع من جوف نظرية غامضة عتيدة الأركان يمكن تفسيرها كمؤامرة.... إنما الأمر هش سطحي بسيط لا يكلف حتى العناء و الجهد... شخصاً ما تأتيه الفكرة فيبدأ المباشرة في تنفيذها فيحدث الأمر بكل بساطة و يسر.... نتيجة لعديد من العوامل التاريخية المعروفة للجميع و التي أدت إلى الأوضاع الكارثية الحالية في معظم أرجاء العالم. في البداية يبدأ الكتاب بتفنيد الأساطير المروجة عن مسببات أزمة الغذاء كالانفجار السكاني و أزمة تعداد العالم و ضيق الموارد و محدوديتها و غيرها الكثير ثم يتبع ذلك بمناقشة الأسباب الحقيقية التي يتم تعتيمها عن عمد كالملكية الفردية الكاسحة أو "الإقطاع" -كما هو معروف تاريخياً- و التركيز على زراعات التصدير المدرة للربح و أوهام الميكنة الزراعية و تسويق الأسمدة و تحسين السلالات الزراعية و سيطرة الشركات متعددة الجنسية على الأسواق و الكثير أيضاً, كما يلقي الضوء على الارتباط الوثيق بين الرعي و تأثيره المباشر على الزراعة و صناعة الدواجن أيضاً و كيف يمثلان تهديد مباشر على نسب الغذاء المنتج بشكل عام. و في خضم كل هذا التفنيد المحكم ينهال عليك الكاتبان بسيل عرم من الإحصاءات و الأرقام كما يوضحا كيفية القراءة الصحيحة لها بعيد عن المقاييس التي يفضل خبراء الاقتصاد استخدامها و الاستناد عليها و الاحتكام إليها للتضليل و تبيض صور مسؤوليهم. ثم يصحباك إلى رحلة معتمة ضبابية في العالم السفلي للمتلاعبين بأرواح الملايين من الفقراء وكيف يتم القضاء المنظم على أعداد مهولة منهم بتغير السياسات الزراعية و تفصيل القوانين الملائمة لخلق طبقة معدمة من العمالة الموسمية رخيصة الأجر لتقليل تكلفة الإنتاج و كيف يتم أيضاً تغيير العادات الغذائية و الصحية لمجتمعات بأكملها لتتحول من منتجة إلى مستوردة و من آكلة للأرز-مثلاً- إلى آكلة للقمح لأسباب ربحية بحتة و كيف يتم الضغط على الفقراء و سحقهم ليجبروا على بيع أراضيهم و التخلص منها ليتمكنوا من الوفاء بسيل الديون و الضرائب و القروض التي يتم إغراقهم فيها. خلال هذه الرحلة المشؤومة يتعرض الكاتبان إلى سياسات البنك الدولي و قروضه الملعونة و يأخذاك إلى أخطر ما يمكن أن تصل إليه وهو تعريض حياة الأطفال إلى الخطر الداهم و التسبب المباشر في ارتفاع نسب الوفيات بينهم في أشهرهم الأولي, حتى يتملكك الرعب الحقيقي و كأنك تقرأ إحدى روايات الخيال العلمي المظلمة المقيتة أو تعيش احد كوابيس "ادجر آلان بو" أو "لافكرآفت" و لا أظن أن الأمر يستحق أكثر من ذلك لتتلهف مسرعاً على مطالعة هذا الكتاب الذي سيغير الكثير من صورة العالم الكائنة في مخيلتك كما أن عدم قراءته حتى الآن يعد نقصاً بشكل أو بآخر في وعيك. محمد سامي توفيق

  12. 4 out of 5

    Ahmed Talaat

    كتاب دسم و دسم جدا أستغرق مني الكثير من الوقت لإستيعابه ،بيتناول ظاهرة الجوع عالمياً من الجوانب الاقتصادية الاجتماعية و والسياسية والتداخل بين كل هذه المكونات لرسم تحفة علمية في قمة الإمتاع -على الرغم من مدى تعقيد وتشعب المحتوى - هدفها إيصال فكرة واحدة وهي النفي القطعي لمفهوم ندرة الغذاء وشح الموارد والثروات الغذائية المتاحة على الكوكب على عكس المفاهيم الرائجة المشتقة من النظرية المالتوسية مثلا.وفي الواقع الكاتب أبدع في عرض الجانب المتوحش للنيوليبرالية والدور الذي تلعبها في مجاعات العالم الثالث و كتاب دسم و دسم جدا أستغرق مني الكثير من الوقت لإستيعابه ،بيتناول ظاهرة الجوع عالمياً من الجوانب الاقتصادية الاجتماعية و والسياسية والتداخل بين كل هذه المكونات لرسم تحفة علمية في قمة الإمتاع -على الرغم من مدى تعقيد وتشعب المحتوى - هدفها إيصال فكرة واحدة وهي النفي القطعي لمفهوم ندرة الغذاء وشح الموارد والثروات الغذائية المتاحة على الكوكب على عكس المفاهيم الرائجة المشتقة من النظرية المالتوسية مثلا.وفي الواقع الكاتب أبدع في عرض الجانب المتوحش للنيوليبرالية والدور الذي تلعبها في مجاعات العالم الثالث وممكن يلخص الكتاب في هذا الاقتباس : ‎أن الضغط الرئيسي على إنتاج الغذاء هو التفاوتات الكبيرة في السيطـرة على موارد إنتاج الغذاء في العالم. إذ تتناقص باستـمـرار سـيـطـرة الجـيـاع على عملية الإنتاج. والنتيجة ? تبديد هائل: قلـة اسـتـخـدام الأرض تـوسـع المحاصيل الترفيه وغير الغذائية لإطعام الشبعان فعلا وإطعام اكثر من ثلث إجمالي قمح العالـم ومـا لا يـقـل عـن ربـع صـيـد الـعـالـم مـن الأسـمـاك للماشية. وطالما ظل لدينا نظام يقوم بنشاط يخلق الندرة من قلب الوفرة فإن القول بأننا نبلغ الحدود القصوى للطبيعة أسوأ من مجرد التضلـيـل. فالإيحاء بذلك يسمح للنظام الحالي الذي يولد الندرة بالاستمرار دون أن ‎يفهم على حقيقته.

  13. 4 out of 5

    David

    This one really makes you rethink your ideas about humger. The authors take each of the presumed causes and presumed cures for hunger and show why they are not accurate and will not work. Each chapter in well documented, making it a little harder to read, but easier to believe. Toward the end, it begins to feel like a science fiction novel in the vein of 1984. A little scary in that respect. They assert that the free trade legislation, agricultural trade laws, and even hunger relief efforts go t This one really makes you rethink your ideas about humger. The authors take each of the presumed causes and presumed cures for hunger and show why they are not accurate and will not work. Each chapter in well documented, making it a little harder to read, but easier to believe. Toward the end, it begins to feel like a science fiction novel in the vein of 1984. A little scary in that respect. They assert that the free trade legislation, agricultural trade laws, and even hunger relief efforts go to support the acquisition of more land by the big international corporations, reducing the land owned by individual families. Even when a smaller country is exporting huge amounts of food products, local people are still starving, because it is the international corporations that are doing the exporting, and sending the money out of the country. The only solutiions, they say, are rather dramatic. They call for land redistribution, and greater sharing by the big international agricultural giants. They call for a balance between the free market and government regulation, in the interest of everyone having a way to produce enough to eat. I recommend this one for everyone

  14. 5 out of 5

    Muhammed Nijim

    كتابة جميل يفضح النظام الرأسمالي وتواطؤه مع الشركات متعددة الجنسيات المسؤولة بالدرجة الأولى عن صناعة الجوع من أجل تحقيق أكبر قدر ممكن من الأرباح، يناقش الكتاب جوانب عديدة بدءا بالمحاصيل الزراعية والمنافسة العالمية بين الدولة والسيطرة التامة لهذه الشركات الظلم الممارس من قبلها تجاه سكان العالم الثالث الذين يعملون بأجور زهيدة مقارنة بالربح العظيم الذي تحقق الشركات، كما أن الكتاب يناقش جوانب أخرى مثل تربية المواشي كالبقر وكيفية تصرف الشركات متعددة الجنسيات في زمن الأزمات وتفضيل تحقيق الربح على حساب كتابة جميل يفضح النظام الرأسمالي وتواطؤه مع الشركات متعددة الجنسيات المسؤولة بالدرجة الأولى عن صناعة الجوع من أجل تحقيق أكبر قدر ممكن من الأرباح، يناقش الكتاب جوانب عديدة بدءا بالمحاصيل الزراعية والمنافسة العالمية بين الدولة والسيطرة التامة لهذه الشركات الظلم الممارس من قبلها تجاه سكان العالم الثالث الذين يعملون بأجور زهيدة مقارنة بالربح العظيم الذي تحقق الشركات، كما أن الكتاب يناقش جوانب أخرى مثل تربية المواشي كالبقر وكيفية تصرف الشركات متعددة الجنسيات في زمن الأزمات وتفضيل تحقيق الربح على حساب جوع الناس. الكتاب يحتوي العديد من الحقائق ويناقش عشرات الشركات، لذلك قراءته يمكن أن تكون رتيبة، وبالتالي سيستغرق بعضاً من الوقت للإنتهاء منه، عمل جبار من قبل الكتاب صراحة وبحث رهيب.

  15. 4 out of 5

    Ben

    In encouraging readers to "challenge the grip of economic dogma," the authors provide a well-researched antidote to received wisdom about global poverty. They show the root causes of hunger as being "the antidemocratic concentration of power over economic resources, especially land and food," and argue that the goal of ending hunger "is no more utopian than the goal of abolishing slavery was, not all that long ago." The carefully reasoned and thoroughly footnoted answers to some of the principal In encouraging readers to "challenge the grip of economic dogma," the authors provide a well-researched antidote to received wisdom about global poverty. They show the root causes of hunger as being "the antidemocratic concentration of power over economic resources, especially land and food," and argue that the goal of ending hunger "is no more utopian than the goal of abolishing slavery was, not all that long ago." The carefully reasoned and thoroughly footnoted answers to some of the principal arguments for continuation of the global status quo make this an essential book.

  16. 5 out of 5

    Trilety

    I was given this book around the time it was first published, 1998, and finaly read it years later. So much more than just a book about hunger, it is a book about politics and political strategies largely unknown to laypeople. This book excavates the origins of hunger, even down to gender inequality and overpopulation. The book is formatted in a way which makes it a worthwhile resource - one that is easily snatched from the shelf in order to point out an argument or case study. One of the many in I was given this book around the time it was first published, 1998, and finaly read it years later. So much more than just a book about hunger, it is a book about politics and political strategies largely unknown to laypeople. This book excavates the origins of hunger, even down to gender inequality and overpopulation. The book is formatted in a way which makes it a worthwhile resource - one that is easily snatched from the shelf in order to point out an argument or case study. One of the many incredible Food First reads.

  17. 5 out of 5

    Matt Quinn

    This updated edition to the popular book, as you might guess, dispels the myths about hunger. For instance, land reform would bring significant production gains in Latin America. The book argues that more than land ownership needs to be addressed, namely improvements to credit, training and marketing are needed to assist farmers.

  18. 5 out of 5

    Captain063

    الكتاب فيه معلومات قيمة عن سياسة الدول العظمى في التعامل مع سوق الغذاء العالمي والدول النامية بالتحديد. أعتقد أن الكتاب يحتاج إلى تحديث الطبعة وترجمة آخر إصدار لأن الأحداث اللتي أتت بعده غيرت مجرى كثير من القوانين. خصمت نجمتين بسبب الترجمة السيئة والسيئة جداً. تمنيت لو أني قرأت الكتاب بلغته الأم

  19. 5 out of 5

    Ghufranalarfaj

    how many poor people get poorer so that very few others live on the top of the pyramid .. let's just say that what i used to enjoy won't taste as delicious that i know now the back story of it to be on the supermarket's shelf .. another piece added to the puzzle of american propaganda .. how many poor people get poorer so that very few others live on the top of the pyramid .. let's just say that what i used to enjoy won't taste as delicious that i know now the back story of it to be on the supermarket's shelf .. another piece added to the puzzle of american propaganda ..

  20. 4 out of 5

    36a

    أدين له بالكثير من الأفكار الجديدة

  21. 4 out of 5

    Rasha Ashraf Ashraf

    ده تقريبا الي بيحصلنا دلوقتي

  22. 4 out of 5

    Devin

    When discussing the myth that ‘Free Trade Is the Answer’ to ‘ending’ hunger, the author states of free trade: “Such an appealing theory! It falls apart only when we apply it to the real world.” That about sums it up. This is an important book for anyone serious about addressing hunger and starvation. More quotes: “Wherever people are suffering needlessly, ‘the train is already moving’ - that is, movements for change are already underway. Appreciating this truth, we understand our responsibility d When discussing the myth that ‘Free Trade Is the Answer’ to ‘ending’ hunger, the author states of free trade: “Such an appealing theory! It falls apart only when we apply it to the real world.” That about sums it up. This is an important book for anyone serious about addressing hunger and starvation. More quotes: “Wherever people are suffering needlessly, ‘the train is already moving’ - that is, movements for change are already underway. Appreciating this truth, we understand our responsibility differently. It is not to start the train, but to remove obstacles in its path and to get onboard ourselves.” “Focusing on the best projects funded by USAID can be misleading as to the overall impact of foreign aid. There is no doubt some projects, when viewed outside of the larger context, appear unambiguously positive - but in the final analysis they really facilitate the far more common programs that have net negative impacts, simple because the ‘best projects’ make the very idea of aid more palatable.” “Self-interest is legitimate. The problem is that most of us are currently supporting economic and political arrangements that are neither in the interests of the hungry nor in our own interests. Changing these arrangements so that hunger is ended would not undercut the majority in the so-called rich countries, but would benefit them.” “Freedom for whom, and for what? Do we mean freedom to speak our minds, to organize and be free from repression, from exploitation, from unfair discrimination, even freedom from hunger itself? Or do we mean the freedom to do whatever we please, regardless of its impact on others, and the freedom to choose among thirty brands of breakfast cereal and twenty of shampoo? Ending hunger is not at all incompatible with the first group of freedoms. But it may require limiting the second kind.” “The failure of our society to protect subsistence rights means that all of its members are deprived of the intellectual breakthroughs, spiritual insights, musical gifts, and athletic achievements of those whose development has been blocked by poverty and hunger. Denied the potential inspiration, knowledge, example, and leadership of those who are directly deprived, all of us experience a diminution of our freedom to realize our fullest potential.”

  23. 5 out of 5

    أبوحامد

    This review has been hidden because it contains spoilers. To view it, click here. هذا الكتاب فكرته مهمة جدًا، يوضح أثر سياسات القوة المتمثلة بالدول الأوربية والولايات المتحدة على الغداء في العالم، وماتتسبب فيه هذه السياسات من صناعة للجوع كما هو عنوان الكتاب، ومنع دول العالم الثالث من إنتاج مايكفي بل والتحكم في مقدار الإنتاج، ومن مميزاته: ١-كثرة الشواهد والنقولات المعبرة عن الأفكار الموجودة في الكتاب ٢-تنوع النماذج التي يذكرها فقد ذكر النموذج الغربي في أوروبا وأمريكا وذكر أيضًا اليابان والصين والهند وبنجلاديش وتطرق إلى الواقع الإفريقي وتنوع النماذج هذا مهم في معرفة أن هذه القضية هذا الكتاب فكرته مهمة جدًا، يوضح أثر سياسات القوة المتمثلة بالدول الأوربية والولايات المتحدة على الغداء في العالم، وماتتسبب فيه هذه السياسات من صناعة للجوع كما هو عنوان الكتاب، ومنع دول العالم الثالث من إنتاج مايكفي بل والتحكم في مقدار الإنتاج، ومن مميزاته: ١-كثرة الشواهد والنقولات المعبرة عن الأفكار الموجودة في الكتاب ٢-تنوع النماذج التي يذكرها فقد ذكر النموذج الغربي في أوروبا وأمريكا وذكر أيضًا اليابان والصين والهند وبنجلاديش وتطرق إلى الواقع الإفريقي وتنوع النماذج هذا مهم في معرفة أن هذه القضية عامة وشاملة ٣-أنه يستعرض أهم المقولات الشائعة وينقدها ومنها(مايحدث من جوع وفقر هو بسبب كوارث الطبيعة والطقس، الأراضي صغيرة والبشر كُثر، النظر من زاوية وحدة فينظر إلى الولايات المتحدة أنها المصدر الوحيد للمواد الغذائية ولايلتفت إلى أنها أيضًا من أكبر المستوردين في العالم). ٤-ذكر عددًا من الموضوعات المهمة التي لايسع التفصيل فيها والتي تستحق القراءة والتأمل فالكتاب ثري بمحتواه.

  24. 4 out of 5

    Ammar Osama

    صناعة الجوع كتاب يتكلم بالأرقام و الحقائق أن هناك عمد لسياسات التجويع و الإفقار لبلدان العالم الثالث للتحكم في هذه البلدان من النواحي السياسية و الإقتصادية كتاب صناعة الجوع يكشف أهم تناقض عجيب كيف لبلدان معدمة تتلقي المساعدات و المعونات و أكثر من 80% من سكانها فقراء فحين نفس تلك البلدان من كبار المصدرين للمحاصيل الزراعية و يتكلم علي أن معظم بلدان العالم الثالث تدار من قبل الشركات العالمية تركز علي زراعة المحاصيل التجارية فقط لمزيد من الأرباح وهو إفقار متعمد مع أن هذه البلدان لو تركت لحالها لحققت صناعة الجوع كتاب يتكلم بالأرقام و الحقائق أن هناك عمد لسياسات التجويع و الإفقار لبلدان العالم الثالث للتحكم في هذه البلدان من النواحي السياسية و الإقتصادية كتاب صناعة الجوع يكشف أهم تناقض عجيب كيف لبلدان معدمة تتلقي المساعدات و المعونات و أكثر من 80% من سكانها فقراء فحين نفس تلك البلدان من كبار المصدرين للمحاصيل الزراعية و يتكلم علي أن معظم بلدان العالم الثالث تدار من قبل الشركات العالمية تركز علي زراعة المحاصيل التجارية فقط لمزيد من الأرباح وهو إفقار متعمد مع أن هذه البلدان لو تركت لحالها لحققت إكتفاءاتها الذاتية

  25. 5 out of 5

    زهير حربول

    يسلط الكتاب الضوء على الجذور الحقيقية للمعاناة التي يعاني منها ملايين البشر عبر العالم جراء المجاعات ونقص الطعام حيت يكون السبب الأساسي راجع لمخلفات الاستعمال والسياسات التي كان ينهجها في البلدان المستعمرة الأمر الذي أدى إلى إحداث إختلالات لازالت هذه البلدان تعيش تبعاتها إلى حد الأن ويرى المؤلف أن زيادة إنتاج الغذاء ليس هو الحل لمشكلة الجوع مادامت وسائل الانتاج بيد فئة قليلة همها الوحيد هو جمع المال ولا مصلحة لها في إطعام الجياع

  26. 5 out of 5

    John Nieman

    This book takes an honest look at why there is hunger the world over when there is plenty of food. It looks at the issue globally as well as locally -very comprehensively. If you seek understanding of what's wrong in our world generally, read this book. This book takes an honest look at why there is hunger the world over when there is plenty of food. It looks at the issue globally as well as locally -very comprehensively. If you seek understanding of what's wrong in our world generally, read this book.

  27. 4 out of 5

    Noha Atef

    ممل في بعض اجزائه وممتع في أجزاء أخري ، لم أكمل الفصل الأخير من شدة مللي لكن في المجمل هو كتاب جيد جدا .

  28. 4 out of 5

    M.harris Putra

    Buku ini adalah kritik terhadap model pembangunan pertanian yang selama ini dijalankan oleh rezim diberbagai negara. Peter membongkar asumsi dasar (12 Mitos) model pembangunan yang selama ini dijalankan. salah satu mitos tersebut adalah: bahwa untuk mengatasi kelaparan maka harus dilakukan peningkatan produksi melalui penerapan Revolusi Hijau, GMO, Corporate Farming, free market, dll guna mengejar pertumbuhan populasi. Padahal justru model pembangunan seperti itulah yang menyebabkan kehancuran p Buku ini adalah kritik terhadap model pembangunan pertanian yang selama ini dijalankan oleh rezim diberbagai negara. Peter membongkar asumsi dasar (12 Mitos) model pembangunan yang selama ini dijalankan. salah satu mitos tersebut adalah: bahwa untuk mengatasi kelaparan maka harus dilakukan peningkatan produksi melalui penerapan Revolusi Hijau, GMO, Corporate Farming, free market, dll guna mengejar pertumbuhan populasi. Padahal justru model pembangunan seperti itulah yang menyebabkan kehancuran pertanian keluarga dan merebaknya angka kelaparan diseluruh dunia. Peter membantah dengan data akurat dan fakta yang membuktikan asumsi dasar pembangunan itu hanyalah mitos belaka. Mitos ini terus dipelihara demi keuntungan korporasi multi/transnational, sebagai bentuk hegemoni lembaga keuangan international...

  29. 4 out of 5

    Brian Swain

    A series of essays endeavoring to debunk (or at least respond to) some of the more common arguments for solving the challenge of world hunger. They are well thought-out and soundly articulated. The authors do, however, have an increasingly apparent far-left slant on their arguments (corporations are bad, The IMF/World Bank are bad, etc, etc), that taints somewhat the objectivity of their views. Still, they raise many valuable points and explore an important geo/political/societal topic in great A series of essays endeavoring to debunk (or at least respond to) some of the more common arguments for solving the challenge of world hunger. They are well thought-out and soundly articulated. The authors do, however, have an increasingly apparent far-left slant on their arguments (corporations are bad, The IMF/World Bank are bad, etc, etc), that taints somewhat the objectivity of their views. Still, they raise many valuable points and explore an important geo/political/societal topic in great depth. It is well worth the time and effort.

  30. 5 out of 5

    Fawaz

    Amazingly lucid, It point directly to the real causes of Hunger, And Exposed the propaganda and Myths. But I just want to say that you can not see the world "Human, Politics, Economy, etc.." the same way after reading this great work. Amazingly lucid, It point directly to the real causes of Hunger, And Exposed the propaganda and Myths. But I just want to say that you can not see the world "Human, Politics, Economy, etc.." the same way after reading this great work.

Add a review

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Loading...
We use cookies to give you the best online experience. By using our website you agree to our use of cookies in accordance with our cookie policy.